Blogs DHNET.BE
DHNET.BE | Créer un Blog | Avertir le modérateur

افلام للكبار +18 - Page 4

  • سكس محارم ساخن جدا مع بنت خالي الحب القديم | قصص سكس محارم

    كنت، أنا حسني40 سنة وصاحب عقارات بالإسكندرية، قبل عشر سنوات قد همتُ ببنت خالي نرجس ولكن لم يحدث نصيب في الزواج منها. ما علمته حينئذ ان خالي لم يكن ليوافق على زواجنا نظراً لمشاكلي والقضايا التي كانت عليّ عند الشرطة وأنني مهدد في أيّ لحظة أن يلقى القبض عليّ. لم تشأ والدتي ولا خالي آنذاك أن يعلقا مستقبل نرجس بمستقبلي الغامض وكنت وقتئذِ في الخامسة والعشرين من عمري ونرجس في الثالثة والعشرين. وبعد حوالي خمسة عشر عاماً من الفرقة يشاء القدر أن يجمعنا في لقاء سكس ساخن جداً فأروي عطشي إلى نرجس بنت خالي الحب القديم الذي لم تُتح لي الأقدار أن أتزوج بها. نرجس تسكن الصعيد محافظة أسيوط في إحدى قراه الريفية وأنا وعائلتي نسكن الإسكندرية من قبل أن أولد أنا ولا أخوتي.
    افلام سكس محارم ، افلام نيك مترجمة ، تحميل افلام سكس ، سكس اخ واختة ، سكس ام وابنها ، سكس امهات ، سكس عائلي ، سكس مترجم ، نيك محارم مترجم
    المهم أنّي لم أكن، بعد ان سويّت قضاياي مع الشرطة واستقريّت وسافرت إلى الأردن وعملت هناك ورجعت بالأموال، انقطع عن زيارة أسيوط ولا عن رؤية أولاد أخوالي واخوالي وكنت أذهب محملاً لهم بالهدايا. كنت قد تزوجت وأنجبت ولدين وكنت ازورهم كذلك وامرأتي معي وكنت أرى نرجس حينما كانت تأتي لبيت أبيها خالي فتسلم عليّ فأحنّ إلى حبي القديم وأراها وكأنها لم تتغير ولم تكرّ عليها السنون. كانت لم تزل ببياضها الرائق وبشرتها الناعمة وقوامها المعتدل وشعورها البنية وعينيها النجلاوين كعيني العجلة الصغيرة التي ولدت حديثاً. فقط كانت قد ازدادت وزناً وامتلاْ ردفاها واستعرضا واستدارا فكنت المح كسرات لحم ما تحت فخذيها مباشرة فتثتثيرني أيّما استثارة ولكن لم أكن أملك سوى النظر والمداعبة بالكلمات فقط لا غير. كان لي أكثر من بيت خال إذ بلغ عدد أخوالي اربعة غير أنّي لم أكن استريح في نومي وإقامتي طيلة الوقت إلّا في بيت خالي رشاد الذي كان قد رحل وهو ابو نرجس. الذي أنشأ علاقة سكس ساخن بيني وبين نرجس أني علمت انها لم تكن سعيدة مطلقاً في زوجها. كان زوجها فظاً غليظاً وحماتها تعاملها معاملة قاسية وقد كنت أرى ذلك في زيارتي لهم.
    أمّا حقيقة علاقة سكس ساخن جداً مع نرجس بنت خالي وحبي القديم كانت السنة الماضية في زيارتي للصعيد بعد أن توفي أحد اخوالي فكان لازاماً أن ينزل أحد أخوتي لتأدية الواجب فوقع الإختيار عليّ لفراغي وارتباط اخوتي بوظائفهم. المهم أني نزلت الصعيد في أسيوط وأديت واجب العزاء واسترحت إلى منظرة بيت خالي رشاد حيث كانت ، ويا للصدف وجمالها، نرجس في خلاف مع زوجها وأقسم عليها أن تلزم بيت أبيها شهراً وكأنه يؤدبها. كان البيت بيت عائلة ولم يكن هناك سوى امرأة خالي العجوز وابن خالي في الطالبق الثاني وأنا في المنظرة. في ذلك اليوم المشهود تناول ابن خالي معي العشاء وتحدثنا ثم استأذن لينصرف إلى نومه وأشار لي أن البيت بيتي وأني لست غريباً وان نرجس في خدمتي. أنا نفسي لم أتوقع ما حدث من سكس ساخن جداً مع نرجس. كانت الواحدة ليلاً وكنت في المنظرة مشعلاً سيجارتي ودخلت عليّ نرجس وهي دامعة تقص عليّ سبب وجودها. إلى جواري وتنزل الدموع من عينيها وأنا اربّت فوق ظهرها وأطيّب خاطرها وهنا تحدثنا عن حبنا القديم. كانت عيناها وادعتين وكأنهما تستغيثان بي وعلمت حاجتها فلم اتنبه إلّا وأنا اعانقها وأبادلها حار القبلات ويديّ تسرح في بزازها وتخلع عنها عباءاتها السوداء التي زانتها فوق زينتها الطبيعية. نهضنا وأدرت مقبض الباب وأغلقته من الداخل وسرعان ما خلع عنا الحبُ القديم ورغبتها المكبوتة ورغبتي القديمة ثيابنا. كنت كمن يكاشف النساء لأول مرة في حياته في حين أني متزوج وخبير بالنساء. إلّا أنني أحسست بطفولتي أما جسد نرجس الحب القديم العاري أمام نواظري. ألقيت ها برفق فوق الكنبة ووضعت الكنبة الأخرى جانبها فصنعت كالسرير أمتطيها عليه. كانت خجلة جداً وأحسست بخديها يشعلهما الخجل وكانت تغلق ساقيها وتلقي براحتيها فوق بزازها الممتلئة بهالتيهما الداكنتين وحلمتيهما الكبيرتين كحبتين العنب. بسطت يديها تحت ذراعي ورحت اشبع وجهها تقبيلاً وامتص شفتيها نزولاً إلى بزازها وهي تأنّ خفيفاً إلى أن باعدت ساقيها لتعلن عن رغبتها الصامتة في اعتلائها. بقضيبي الدسم المستعرض المستطيل الأسود أخذت أداعب مشافر كس نرجس بنت خالي الحب القديم يأجد أنفاسها تتعالى وتتابع بشدة وصدرها يعلو ويهبط سيرعاً وعينيها مغمضتين. الخجل كان يمنعا من الكلام بحكم كونها صعيدية ولكن رغبتها في سكس ساخن جداً دفعت لا أرادياً بطيزها لينغمس قضيبي برأسه في شقّ كسها. كان كسها قد ترطّب بماء ما قبل الجماع فأولجته فيها لاسمع آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه طويلة خفت أن يُسمع صداها في الشارع إذ كانت المنظرة من جهته. احتضنتني بذراعيها وقد طوّقت ظهري ورحت بردفي أعلو واهبط في سكس ساخن جداً مع نرجس بنت خالي وقد القمت شفتااي حلمتي بزازها ترضعهما فأحسست بإفرازاتهما في فمي. ظلللت أنيكها طيلة عشر دقائق حتى أنها شهقت وتقوّس ظرها وقبضت عضلات كسها فوق قضيبي وأحسست بحار شهوتها تسيل من جوانب كسها فوق الفراش. بعدها بثواني أحسست أني قاذف مائي فنزعت عنها ورحت بين بزازها أمشي في فرق ما بينهما دعكاً حتى قذفت لبني الذي أغرق وجهها.

  • انيك خادمة هندية في الفندق و اسخن نيكة جاءت في وقتها و زبي كاد ينفجر

    كنت في رحلة سياحية الى دولة قطر لاجد نفسي انيك خادمة هندية جميلة جدا و سمراء و كانت تعمل منظفة في الفندق و من العادة كانوا ياتون في الصباح لكن هي جاءت الى غرفتي على الساعة الثالثة مساءا و انا تعبت من المشي و قررت العودة الى الفندق حتى استريح . و لما وصلت وجدتها في الغرفة تنظف و كانت منحنية و طيزها يبدو كبير و جميل و انا اقتربت منها من دون ان اصدر اي صوت و لما التفتت و وجدتني شعرت باضطراب كبير و خوف عابر لكن انا تبسمت معها و بدات اتحرش بها و اتغزل في جسمها بالانجليزية و هي فهمت و كانت تبتسم و عرضت عليها ممارسة الجنس مقابل بعص النقود

    و مثلما توقعت كانت اجابتها ايجابية و طلبت مني ان اغلق الباب و بدات انيك خادمة هندية جميلة و ضممتها الى صدري اقبلها و هي سخنت و لم تكن تتحرك امامي الى ان اخرجت زبي و طلبت منها ان ترضع لي و تمص زبي مص ساخن جدا و كان زبي اسمر مثلها تماما . اول ما ادخلت زبي في فمها احسست بحرارة كبيرة و رطوبة منعشة و مهيجة و بدات الخادمة الهندية ترضع لي زبي وانا لاعبت شعرها الحريري ثم عريتها و رايت اجمل بزاز في حياتي سمراء و حلمات بنية تميل الى السواد و اخرجت زبي لها و انا في اشد شبق جنسي انيك خادمة هندية و مباشرة وضعت الزب على كسها المشعر جدا و كان شعر كسها يهيجني

    ثم ادخلت زبي بقوة في ذلك الكس الرطب الذي كان يبحث عن الزب و ممحون جدا و انا اني خادمة هندية من اجمل ما رايت من النساء في حياتي و فتحت لها رجليها و كنت احرك زبي بقوة و بسرعة عالية فانا اريد ان انهي هده النيكة بسرعة كبيرة . و بين المتعة التي كنت فيها و اريد ان تستمر و بين الرغبة الملحة و التي كنت مجبرا فيها على انزال حليبي كان زبي يتحرك في الكس و انا انيك خادمة هندية جميلة جدا و تركتها تصرخ و هي تاكل الزب من عندي بقوة و انا انيك و الهث اه اح اه اه اح اح و اشعر ان زبي لم يبقى له الكثير حتى ينزل حليبه
    افلام سكس - سكس مترجم - سكس اب ينيك بنته مترجم - سكس الام وبنتها - سكس الام وابنها .

    ثم سحبته مباشرة و حاولت وضعه في فمها لكنها تحاشتني و ابتعدت عني و حولت زبي الى طاولة هناك كانت موضوعة فيها زجاجة مخصصة لرمي السجائر و بدات اكب فيها و اقذف بكل قوة و انا اصرخ اه اح اه اه اح اح اح و بالتهاب جميل جدا . و الخادمة الهندية لما قذفت اتجهت امام الباب لكنها لم تخرج لانها كانت تنتظر مني ان اعطيها المال و انا فهمت نفسي و سحبت ورقة عشرة دولارات و منحتها اياها و كانت سعيدة جدا و انا كنت اسعد منها و انا انيك خادمة هندية جميلة و فاتنة

  • طيز ابنتي المراهقة الشرموطة جننتني و خلتني أنيكها أحلى نيك محارم

     

    أبلغ من العمر أربعون عاما متزوج ولي إبنة شابة في عمر الزهور تبلغ من العمر ثمانية عشر عاما أنهت تعليمها المتوسط ولم تحب أن تعمل وإختارت أن تكون ست بيت وإستطاعت من خلال والدتها أن تصبح طباخة ماهرة ومدبرة منزل يعني منتظرة إبن الحلال الذي يتزوجها لتعمر له بيته ، ولتعلقها الشديد بالكمبيوتر إشتريت لها لاب توب وراوتر للدخول على شبكة الإنترنت ، وكانت عندما تنتهي من واجباتها المنزلية تمارس هوايتها مع اللاب توب لفترة متأخرة من الليل وكنت أحذرها من شبكة الإنترنت فهي سلاح ذو حدين فيها الصالح والطالح وكانت تطمئني بأنها فتاة مثقفة ولا يشغلها سوي الإستمتاع بالتصفح و التثقف والتواصل الإجتماعي بين صديقاتها فنحن في مجتمع شرقي لا يسمح للفتاة بعمل صداقات خارج منزلها لذلك هي على النت دائما مع صديقاتها ولها صديقاتها التي يزورنها في منزلنا ووالدتها تشجعها على ذلك وتجلس معها وتراقبها حتى لا تنحرف وتدخل في المحظور من مواقع البورنو والسكس أو مع صديقاتها .
    و إبنتي بالرغم من أنها لا تخرج من منزلنا إلاّ معي أو مع أمها إلاّ أنها مهتمة جدا برشاقتها وأزيائها على أحدث خطوط الموضة.
    سكس مترجم - افلام سكس - افلام سكس HD - افلام سكس مترجم - افلام سكس مترجمة - افلام سكس محارم
    وهي كأنثي فرسة بكل مقاييس الجمال والفتنة شابة دلّوعة شقية لها لمسات على ملابسها تظهر من خلالها مفاتن أنوثتها حتى ملابسها بالمنزل تظهر من مفاتنها أكثر مما تخفي وعندما أعنفها على هذه الملابس أجد أمها تقف معها وتقول لي بنتك شابة جميلة أتركها تتمتع بجمالها وشبابها وبعدين هي في بيتها تلبس اللي هي رايداه بطّل عقد يا عقد!! وكان ما يقلقني أنني كنت أحيانا أنسى أنها إبنتي وأجدني أنظر إليها كإمرأة وأعرف حجم صدرها ولون حلماتها المنتصبة و جمال طيز بنتي الشرموطة وحتى كسها المحلوق النظيف دائما والذي يطل دائما من تحت فتلات كلوتها عندما تجلس أو تمارس تمريناتها الرياضية فيظهر منها هذا الكس ذات الشفرات المكتنزة والبظر الطويل كزوبر طفل وكان ما يقلقني أكثر أنها دائما ما تتعمد إظهار كل مفاتنها أمامي على إعتباري رجل بالمنزل ولإحساسها من أنها تمتلك أجمل نهدين والمنتصبين دائما والمنتفخان والكس الكبيني الذي يأخذ العقول ويحرك مكامن الأزبار من عرينها ويجعلها تنتصب وتنبض وتشتد في طلب الصيد والتلذذ في إلتهام فريستها الكس الذي يراوغك ويأكلك قبل أن تأكله فهو يأخذك داخله وبين جدرانه يلتهمك يفعصك يدغدغك يسحقق بين عضلاته عند شبقه وتشنجه ووصوله لنشوته الجنسية .
    ثم يصب عليك عسله ويفرج عنك فزوبرك هو الفريسة بينما تتأوه الأنثى وتتغنج وتتوحوح وكأنها هي الفريسة وليست المفترس!! وآه لو خرجت من الحمام بعد إستحمامها أمامك ستجد نفسك تنجذب لجسدها وكأنها مغناطيس سيجذب منك قضيبك من بين فخذيك وآه من طيز بنتي الشرموطة مرتفعة مكتنزة رجراجة متحركة مستديرة فلقة فوق فلقة تحت إنها تسلب عقلك!!!! ولكي أفرغ شهوتي كنت ألجا إلى زوجتي لعلني أطفئ نيران رغبتي بإبنتي وكان هذا متنفسي ولكن لن تستطيع أن تصمد بين جسدي إمرأتان أحداهما في عنفوانها وشبابها وقوتها فلقد إنهارت قواي يوم مرضت والدة زوجتي وذهبت لها إبنتها لرعايتها وإستقرت لأكثر من ستة أشهر كنت وإبنتي نذهب إليهم ونمكث لفترة ثم أرجع و إبنتي لمنزلنا لترعاني بدلا من أمها التي كانت تقول لي أنا عارفة إني بنتي ست بيت ومش حتخلّيك تحتاج لحاجة !! يعني الحاجة أكل وشرب بس ولآّ إيه؟؟ يعني الجنس راح فين؟؟ هو فيه حد يقدر يستغنى عن الجنس خاصة وعندك بنت معفرتاك ومحركة فيك الشوق والشبق الجنسي!! و زوبرك منتصب على طول لما بتكون معاها!! كنت أرجع من عملي دائما في الرابعة مساءا وأجد إبنتي قد جهزت لي غدائي ثم أذهب لأنام للقيلولة وأصحو عند السادسة لأخرج لمقابلة أصدقائي بأحد المقاهي المشهورة ولا أرجع إلاّ عند منتصف الليل لأنام وهكذا هو يومي وليلي في يوم كسرت القاعدة ورجعت من المقهى في الثامنة مساءا. ودخلت المنزل كالمعتاد من خلال فتح باب المنزل بمفاتيحي ولم أجد إبنتي بغرفة المعيشة مع برامج التليفزيون وتسحبت أين هي إبنتي إنني أسمع آهات وغنجات صادرة من إمرأة تتناك!! إنها صادرة من حجرتها أ معها رجل؟
    وجدت ابنتي نازعة كل ملابسها و ومعها صديقة لها ونائمتان على السرير بوضع 69 وصديقتها مرتدية حزام متدلي منه زوبر ضخم وإبنتي ملتقمة هذا الزوبر بفمها وصديقتها بفمها كس إبنتي .. وقلت زوبر صناعي في بيتي يا لا الهول!! أين سيدخل في طيز بنتي الشرموطة أم في كسها ..قلت أنتظر حتى أرى!! لقد قامت صديقتها من عليها وأخذت بساقي إبنتي على كتفيها ما هذا لقد أدخلت الزوبر في كس إبنتي!! مشغلة فيلم سكس باللاب توب وتداعب صدرها وزنبورها كانت فى هذا الوقت على وشك الوصول لشهوتها وانتظرت حتى لا أزعجها وأُضيِّع عليها شهوتها حتى جاءتها رعشتها فهدأت وصديقتها ما زالت زوبرها في كس بلبلتي وعندما أخرجت صديقتها زوبرها الصناعي من كس بلبلتي وجداني أمامهما ومن شدة المفاجأة لم يتحركا أو ينطقا بكلمة وأردت أن أكسر جو الرهبة فقلت ما بكما ؟ أنتما فتياتان مكتملا الأنوثة ولكما إحتياجاتكما الجنسية التي لا يوفرها لكم مجتمعنا الشرقي!! وما تفعلوه هو متنفسكم الوحيد ولكني ما تخيلت أن تفقدا بكارتكما أنا أعلم أن الشهوة شيء رهيب الشهوة شيء اقوي غريزة بجسم الإنسان الشهوة يجب إشباعها ومن غير الإشباع ممكن أن يحدث انهار نفسي وجسدي عند الرجل والأكثر منه عند النساء الشهوة لا تعرف الفرق بين الأميرة والغفير أو الأمير وبنت الغفير وحدثت نفسي قلت. لماذا أخسر إبنتي؟ وقد فضت بكارتها هي وصديقتها وسألت إبنتي من قام بفض بكارتك ؟
    فأقسمت بأنها من شدة شهوتها كانت تفرش كسها بالقضيب الصناعي ومن شدة الشهوة أدخلته في كسها ونزل الدم فـأخبرت صديقتها فقالت لها لا تنزعجي هناك بديل للغشاء وكمان كثير من الشباب في ليلة الدخلة من السهل جدا خداعهم بعديد من الحيل فلا تنزعجي ومن أجل أن تستريحي سأجعلك تفضين لي بكارتي حتي نستمتع بالجنس معا وستكونين زوجي الذي يفض بكارتي!! وفعلت بها ما طلبته وصرنا نستمتع بالجنس معا . كل ده هو الصدق يا بابا ولم أكذب عليك .. قلت لها أنت وصديقتك تمتلكان جميع مفاتن المرأة المكتملة الأنوثة وأنا ووالدتك راعينا عدم ختانك حتى لا نحرمك من متعتك مع زوج المستقبل و كل العائلة لا تعلم ذلك ويعلمون أننا ختناك عند دكتورة وأنت صغيرة . ووجدت صديقتها تقول إنت عارف يا عمو بابا كمان عمل معايا كدة !! قلت لها راجل بيفهم أد إيه البظر والشفرات مهمة لإستمتاع المرأة أد إيه ! ووجهت كلامي لصديقتها قلت المُزَّة إسمها إيه ؟ قالت بوسي يا عمو . قلت و رحت ماسك الزوبر الصناعي اللي هي مركباه على كسها بحزام قلت دا لسة واقف راحو ضحكين . قلت وعلشان تعرفو إني متجاوب معاكو أنا كمان حأقلع ملابسي وتشوفو زوبر طبيعي مش صناعي وحتحسو بالسخونة فيه وقد إيه رأسه طرية وحرير وكمان أحلى من الآيس كريم في طعامته ولذاذته وإرتسمت الإبتسامة على شفاههما . ثم خلعت عنها زوبرها وتحسست كسها فتأوهت بوسي ثم أخذتها في صدري ثم تجاوبت معي في قبلة فرنساوي .
    ووجدت إبنتي تنزعها من صدري وتحل محلها وتقول لي وأنا كمان يا سي بابا . أخدتها بحضني وقبلتها حضنتني بقوة و إبتدأت تمص شفايفى فضلت أمص شفايفها وماسك طيز بنتي الشرموطة أفعص فيهم وهى سخنة نيمتها على ظهرها ونزلت على بزازها ارضع فيهم وونزلت على سوتها لحس وبوس وتحسيس وهي تقال هناك فرق بين إيد الراجل والبنت دا أنا حاسة بتدفق ميتي من كسي بوسي صاحبتي ما بتعرفش توصلني لكدة ياه يا حبيبي إيدك ومصك ولحسك وعضك سحر حيجنّوني أنا عاوزة أتذوق لسانك على بظري وشفرات كسي ونزلت على بظرها أعض وألحس وأمص فيه حتى إنتفضت وصرخت من شدة الشبق قائلة إلحقيني يا بوسي نزلت عسلي من كسي من مص بابا .. ثم قالت كمان يا بابا أنا جبت ضهري معاك نيكني في كسي قلت لها إنتظري أنا حخليكي تجيبي ضهرك مرة وإثنين وثلاثة ثم رفعت ساقيها علي كتفاي ثم مسكت زوبري وأخذت افرش علي طيز بنتي الشرموطة وشفرات كسها حتى جاءتها شهوتها مرة ثاني وثالثة ثم طلبت الزوبر في كسها وأدخلته حتى البيضان حتي جاءتها شهوتها ثم جاءت شهوتي وأخرجت زوبري من كسها خشية الحمل .
    وجريت بوسي تلتقط لبني في فمها وشفتاها .. وإسترخى زوبري ولم تتركه بوسي حتى إنتصب مرة أخرى ونيمتني على ظهري وركبت فوقي وأدخلت زوبري بكسها ثم إنحنت علي لتقبلني في فمي وهي طالعة ونازلة على زوبري حتي جاءتها شهوتها ولم تأتي شهوتي بعد .. ونيمتها على ظهرها وأخذت أفرش لها على بظرها بقوة حتى إنتفضت وإرتعشت وجاءتها شهوتها .. ثم أدخلت زوبري في طيز بنتي الشرموطة بعد أن أخذت وضع الكلبة وأدخلت زوبري بكسها فأخذت تصرخ وتصرخ وتتأوه وتغنج وإرتفعت آهاتها حتى جاءتني شهوتي فأخرجت زوبري من كسها وإستلمته إبنتي حتى آخر نقطة وشكراني على إستمتاعهما الذي لم يكونا يتوقعاه نيكة بزوبر طبيعي كبير الحجم وليس صناعي لا حياة فيه ولا سخونة .وطلبا الإثنان بأن لا يقطعان علاقتهما الجنسية معي شريطة أن أفرغ لبني في أكساسهم بعد أخذ مانع للحمل وواعدتهم على ذلك .
    وإستمرت الحال مع إبنتي التي إستعملت مانع للحمل وأصبحت تشاركني سريري لمدة الست أشهر التي غابت فيها أمها وكانت صديقتها بوسي تأتي يوم بعد يوم لتأخذ نصيبها من الجنس الذي إستمتعت به معي وكانت وإبنتي يتباران في إرتداء أحلى وأمتع الملابس الداخلية التي تطيّر العقل وترسم تضاريس طيز بنتي الشرموطة وعلمتهم كل فنون الجنس والأوضاع الجنسية المثيرة وكنا نشاهد أفلام البرنو ونطبق منها كل ما هو جميل من أوضاع الجنس مرة نيك في فمها ومرة أنيك طيز بنتي الشرموطة أوف